Browsed by
Category: لغتي الأم – بالعربي

ماتت .. وهي حالمة

ماتت .. وهي حالمة

طارت حالمة

جاء الصباح، زقزقت العصافير

ومازالت عمليات الانشاء قائمة

حامت فوق البيوت مسالمة

عصفورة سميتها ليلى

تمدد ريشها، رفرفت اجنحتها

ولمحت عيون الاطفال النائمة

رأت حبيبها… ليلى

على طرف المدينة الآخر

خفق قلبها مولعا

هو حقها ،، فهي بحبه هائمة

طارت اليه ليلى على انغام فيروز الصباح

لم تصل ليلى بل سحقت ليلى

صُدمت بجدار الفولاذ ليلى

عادت وضمدت جراحها لائمة

احتارت من تلوم هل تلوم العدا القديم؟

ام هي تلوم الخيانات الدائمة

سقطت ليلى وسقط حبيبها

فلا هي طارت فوق الجدار ولا هو تجاوز الحصار

بل وتم اطلاق النيران

وماتت ليلى وهي حالمة

ياحسرتي على ليلى

وأهل ليلى .. وأقارب ليلى

ماتت كما ماتت ضمائرنا

وماعادت معايير الأخوة قائمة

اطرد اخاك .. عزز في وجهه الجدار

دمره، حاصره، اقتله

نم قرير العين

وانس الاحاسيس النادمة

شكرا لك ليلى

فمازلت رغم الخيانة حالمة

وطني ؟ وماهو الوطن؟

وطني ؟ وماهو الوطن؟

وطني ؟ وماهو الوطن؟

دخلت المكتبات بحثا في القواميس

بحثت عن التعريف في كل الكتب

اين الجواب؟ اين الدليل؟


بحثت في الشبكة العنكبوتية

مواقع تلو مواقع

قرأت .. فهمت .. تصفحت

لم ارى نورا لسؤالي العليل


أيا وطنا سمعت فيك الاناشيد والالحان

لماذا لم استطع الجواب

اين الوطن؟ اين المقر؟

هل انت وطني؟ ام انا بلا وطن؟


البعض قالوا وطنك من بعطيك الجواز

والبعض قالوا هو وطن الميلاد

واخرون مذبذبون

منهم يقول اين كان القلب كان الوطن

وغيرهم يشرح لي انه حيث تعيش

تركت الجميع .. لملمت اوارقي .. وسلكت طريقي الطويل


قضيتي غريبة غرابة الذئب في القطيع

ألي وطن؟ أم عدة أوطان؟ أم لا وطن؟

سؤال لم اجد له  ما يشفي الغليل